منتدى حسب الله

اذا كانت هذه زيارتك الأولى بالمنتدى [/color]
نتشرف بتسجيلك والإنضمام لأسرتنا
او سجل دخولك لو انت عضو وشارك
معنا اجعل وجودك فى المنتدى ذكر واستغفار
[color=red]


منتدى حسب الله

منتدى عربى رائع جدا نتمنى له الدوام. فيه كل اللى نفسك فيه
 
الرئيسيةالبوابة2س .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رسالة للامة العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منتدى حسب الله
المدير
المدير


عدد الرسائل : 6638
الأوسمة :
نقاط : 39814
تاريخ التسجيل : 25/04/2008

مُساهمةموضوع: رسالة للامة العربية   الجمعة يناير 02, 2009 11:27 pm

رسالة للامة العربية




( وَلَيَنْصُرَنَّاللَّهُمَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُواالصَّلاةَ وَآتَوُاالزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ.)







(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ )








( وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ )







رسالة تهنئة إلى الأمه العربيه امة الذل




في البداية أوجه للأمة العربية المجيدة أحر التهاني القلبية بمناسبة قدوم الحدث العالمي العظيم المبارك، ألا وهو مونديال كاس العالم لكرة القدم 2006
حيث بدأت طلائع (الأنصار والأبطال العرب) برفع (رايات الجهاد) للأعلام الأوروبية والأمريكية على شرفات وفي شوارع بلادنا العربية الحرة المستقلة، واندفع الآلاف، لا بل الملايين، من المواطنين الشجعان كأنهم فرسان في ساحات الوغى ليآزروا حلفاءهم من الفرق الأوروبية والأمريكية وغيرها في حربها الضروس من أجل نيل الحرية والاستقلال وصولاً إلى الحلم العربي الكبير.. حضور مباريات (كأس العالم)

ولا يخفى على أحد (الكرم العربي) الأصيل في بذل الغالي والرخيص من الدراهم والدنانير والليرات للاشتراك (عبر القنوات) في هذا الواجب الجهادي المقدس في نصرة إخواننا اللاعبين في كل أنحاء العالم بالدعاء والصراخ والشتم والتصفير ..
وفاضت الأعين بالدموع واهتزت القلوب من الخشوع حين رفرفت هذه الأعلام في سماء الأوطان لتبرهن للعالم أجمع كم يوجد من (التسامح) بين (العربان)، فمن قال أن العربي يقتل أخاه العربي لاختلاف المذاهب والأديان؟؟!

فهنا على شرفة أحدهم يرفرف علم فرنسا المجيد، وبقربه على شرفة جاره يرفرف علم بريطانيا العتيد وهناك في الأفق علم كبير رائع للإيطاليين على شرفة الجيران، ولا ننسى أعلام إسبانيا وهولندا والأرجنتين، وطبعاً لن ترى علم أمريكا فنحن العربان لدينا (كرامتنا) فنحن نقاطع كافة المنتجات والأعلام الأمريكية.... يــا الله !!!

إنه لمشهد رائع لا يدل إلا على الصحوة العربية والتلاحم والمحبة والتسامح فيما بين العربان ..


وهنــــاك في بلاد بعيدة ومنسية اسمها على ما اذكر (كانت فلسطين)، حدثت مجزرة مروعة أخرى في حق مجموعة من (الإرهابيين)، سقط ضحيتها العشرات منهم، ولكن قيل في أخبار التلفزيون الصيني أن بينهم كان هناك أطفال قتلى!!!


لكن مؤكد أن كل الحق عليهم لأنهم كانوا يقضون إجازة الأسبوع مع عائلاتهم على الشاطئ، وأقسم باني قد شاهدت بأم عيني(العاب الأطفال) الخطرة في الأخبار، مؤكد بلا شك أنها (أسلحة الموت والدمار) التي قد هربها لهم العراقيون، كم هم (إرهابيون ومجرمون) هؤلاء الأطفال الفلسطينيون!!!

بأي حق يجرؤن على التفكير بقضاء الأوقات على شواطئ إسرائيل المقدسة التي فتحت لها ولوزرائها ورجال أعمالها وسياحها وسائحاتها أذرع وأحضان و (ما بين أرجل العربان) كرهاً وطوعاً بالود والترحاب، ولم لا فنحن أولاد عم، ولا يصبح ماءاً الدم، ولكن سحقاً وبعداً لكل من يتخذ شعار (المقاومة والإرهاب)، لأن هذه هي الأوامر من (البيت الأسود ورئيسه الكذاب)، ولتذهب إلى (البلوعة) دماء الشهداء (الإرهابيين)..

عذراً لوقاحتي وقسوة كلماتي التي ربما تجرح شعور بعض القلوب الحساسة والمشاعر المرهفة، فمن عاشر القوم أربعين يوماً صار (إرهابياً)، فكيف بمن ولد عربياً يعشق الشهادة من أجل الحياة؟

عذراً لإزعاجكم يا (حماة الأوطان) ويا فخر العروبة والعربان، سامحوني لأني عكرت عليكم متعة مشاهدة المباريات، والمطربات العاريات، في أق- ذر القنوات، ولكن اعتبروني أخاطب الذات عما يجري من مجازر في العراق، حيث مجازر وحمامات الدم مستمرة، ولكن بين الأشقاء، ولم لا؟؟؟

فقد لعبتها بحرفية تلك العقول الصهيو- أمريكية- الشيطانية، ولم يبقى من رجال العراق أحد، ولا من نساءهم وأطفالهم أحد إلا أشباه وطن لا يحق فيه الحياة لأحد، وذكريات جميلة ماضية وبعض الصور، في عقل طفلين كانا أصدقاء متحابين اسمهما (علي وعمر)، والآن لم يبقى سوى صور حمراء لأشلاء تدمي القلوب ولدماء لا تتوقف وعقول مخدرة وأفكار منحرفة وعقائد تدعي الحق وتحرير الأرض ومحاربة المحتلين (ولكن بالمقلوب)، وبقي شيء آخر هو أصوات الضحك السفيه للأمريكان على هؤلاء المساكين العربان، فقد ارتاحت دباباتهم ومدافعهم وصواريخهم، ولم لا وقد استلم الزناد مكانهم من يريد الجهاد ضد نفسه، ضد أرضه وشعبه!!!

ولكي أثبت لكم أنني عربي مثلكم، فلن أتكلم عن السجون العربية الممتلئة بأعداء (الرأي الواحد)، ولا عن قمع القضاة والصحفيين في بلاد كانت تسمى أم الدنيا، ولا عن حقوق الشاذين في بلد كثر فيه المنافقين من أحباء (بولبون) وأعداء (المقاومين)، ولم لا و(كونتاتيزا) هي الأم الحنون (لخائن مجنون)، ولن أزعج (أشقاء المازوت) فهم كرمااااء جداً، وطيبون جداً، ولكنهم يعتذرون عن وجود بعض (لقواعد العسكرية) هنا وهناك من أجل مكافحة الإرهاب والكباب، لا تعتذروا (يا أشقاء) من الضحايا والشهداء،


ولكن اعتذروا إن استطعتم من رب يمهل ولا يهمل حين يأتي يوم الحساب والقضاء..


وأعود إلى أخبار كاس العالم، و تنطلق الصافرة وتبدأ المباراة، ويسجل منتخب (طظستان) هدفاً راااائعاً يسلب (العقول)، ويصيح الجمهور العربي (المفعول) بصوت واحد وباهتياج شديد أشبه بالعويل والنهيق : "غوووووووووول"
وفي أثناء هذا الصراخ والعويل كان هناك صوت آخر!! ولكنه ليس كصوت المشجعين الأشاوس، وليس كصوت هدير الطائرات وانفجار الصواريخ،


لقد كان هذا الصوت لطفلة عربية فلسطينية مضرجة بالدماء تصرخ بأعلى صوتها باكية مستغيثة: " ماما.. بابا" ولكن لم يسمعها أحد فأبوها وأمها وأخوها وكل عائلتها قد أصبحت أشلاء بعد غارة إسرائيلية غادرة، وظلت تصرخ الطفلة وتستغيث، وظل النهيق من الطرف الآخر يعلو ويعلو ويعلو، وفجأة هدأت الأصوات... ولم يبقى سوى رائحة الدم والنار..



وقبل أن يتفلسف أحد أقول لكم يا أمة الذل والتصفيق..


أنه رغم مرارة الألم وملوحة الدموع في قلب وعين من تبقى لديه ذرة من بقايا الضمير،، أقول لكم أنه لا يزال هناك من العرب في هذا الزمان (أبطال شرفاء حقيقيون)، آثروا الصمت واعتنقوا السلاح وعشقوا الشهادة فهم (أسود يزمجرون) و(صقور يحلقون) خارج ملاعبكم المشبعة بالذل والهوان والخيانة، فهم لم ولن يرضوا أن يكونوا لاعبين تافهين في مباريات نتيجتها محسومة، الحكم فيها أمريكي، والحاكم إسرائيلي، يشاهد فيها دائماً سيارات الإسعاف والنقالات تحمل المئات من جثث العرب المذبوحين، والمشاهدون يصرخون من أصقاع العالم ما بين مندد ومؤيد، وفي المدرجات الخلفية يقبع العربان مسرورين، ولم لا فما عليهم في هذه المباريات سوى الجلوس كالنعاج المخصية ومن ثم التصفيق والتصفيق و... التصفيق!!!



"عذراً وسامحونا عما يفعله السفهاء منا يا أطفال وشهداء فلسطين"



"إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَات ِوَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا" - الأحزاب 35(أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ)- البقرة 214
بسم الله الرحمن الرحيم


قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ














من ذا الذي رفع السيوف ليـرفع



اسـمك فوق هامات النجوم منارا
كنـــا جـبالاً في الجبال وربـما

سـرنا عـلى موج البحار بـحارا
لـن تنـس أفريقيا ولا صحراؤها

ســـجداتـنا و الأرض تقذف نارا
وكأن ظــــل السيف ظـــل حديقة

خضـراء تنـبت حــــولنا الأزهــــارا
أرواحنا يا رب فــــــوق أكـفـــنا

نـرجو ثـوابك مغــــــنماً وجـوارا

__________________________







هذا الموضوع من احد الايميلات بمجموعاتى البريدية للاخ ناصر الاسلام جزاه الله خيرا .. وهو بحق من الموضوعات الهامة جدا








-----------------------------منتدى حسب الله-------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hassabala.yoo7.com
 
رسالة للامة العربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حسب الله :: الحديقة العامة :: زهـرة المواضيـع العـامة-
انتقل الى: