منتدى حسب الله

اذا كانت هذه زيارتك الأولى بالمنتدى [/color]
نتشرف بتسجيلك والإنضمام لأسرتنا
او سجل دخولك لو انت عضو وشارك
معنا اجعل وجودك فى المنتدى ذكر واستغفار
[color=red]


منتدى حسب الله

منتدى عربى رائع جدا نتمنى له الدوام. فيه كل اللى نفسك فيه
 
الرئيسيةالبوابة2س .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدماء سالت أمام سفارتنا على يد الجزائريين..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منتدى حسب الله
المدير
المدير


عدد الرسائل : 6638
الأوسمة :
نقاط : 39834
تاريخ التسجيل : 25/04/2008

مُساهمةموضوع: الدماء سالت أمام سفارتنا على يد الجزائريين..   الجمعة نوفمبر 20, 2009 10:53 am

شاهد عيان من «المصرى اليوم» يروى تفاصيل ساعات الرعب فى السودان: الدماء سالت أمام سفارتنا على يد الجزائريين.. وبنات مصر تعرضن لـ«تحرشات» بـجوار مطار الخرطوم

كتب طارق صلاح ٢٠/ ١١/ ٢٠٠٩

الزمان الأربعاء ١٨ نوفمبر الثامنة والنصف صباحاً.. المكان مطار الخرطوم الذى تحركت منه بعثة نقابة الصحفيين، والتى ضمت ما يقرب من ٦٠ زميلاً، ينتمون إلى أكثر من مؤسسة صحفية.
المشهد بدا أكثر من رائع، حيث أثلجت ابتسامات الأشقاء السودانيين صدورنا وكلماتهم التى أكدت لنا قوة فريقنا وقدرته على حسم المباراة المصيرية لصالحه.
تجمع رجال وفتيات السودان وخطفوا الأعلام من أيدينا ورقصوا مرددين الهتافات «تحيا مصر»، «مصر والسودان حتة واحدة»، «تلاتة.. تلاتة.. تلاتة» فى إشارة إلى أن منتخب مصر سيهزم الجزائر بثلاثية نظيفة.
تحركت بعثة الصحفيين فى اتجاه السفارة المصرية وسط العاصمة السودانية، وهناك كان المنظر مشرفاً، حيث اختلط المصريون والسودانيون وهم يتراقصون على أنغام الطبول والمزمار البلدى والفرحة تغمر وجوههم.
التقينا بهم وشاركناهم الرقص أمام سفارتنا هناك، وبدأ التوتر يصيبنى شخصياً بعدما شاهدت أكثر من منظر لمشجعين جزائريين أثناء مرورهم بسفارتنا ونحن أمامها نغنى لمصر، حيث كانت إشاراتهم التى يتعفف القلم عن كتابتها وأقل ما توصف به أنها «مبتذلة».
تكرر المشهد كثيراً، الذى يدعو للضجر، خاصة أن ذلك يحدث أمام سفارتنا ونحن نغنى لبلدنا رافعين أعلامه.. لم أحدث أحداً من أصدقائى عما بداخلى من قلق وتوتر بدأ يزداد، إلا أن ذلك لم يستمر كثيراً، فقد شجعنى السودانيون الذين أخبرونا بأن مشجعى الجزائر قاموا بشراء كل الأسلحة البيضاء من الأسواق مثل السكاكين وما شابهها من جنازير وسلاسل حديدية، وهو ما بدا معه وكأنهم يريدون تصفية المصريين فى حالة ما إذا قدر لمصر الفوز بنتيجة المباراة والتأهل لكأس العالم ٢٠١٠ بجنوب أفريقيا.
كان الوقت يمر بطيئاً ونحن جالسون بعد أن حاولنا توفير قوتنا للدقائق الحاسمة، وبينما ونحن نستعد للسير فى اتجاه استاد المريخ ونصعد إلى الأتوبيسات من أمام السفارة شاهدت بعينى «رأسى» منظراً أراه يومياً فى الفضائيات، وتحديداً فى تعدى اليهود على الفلسطينيين، حيث رأيت «مينى باص» بداخله جزائريون وإذا بأحدهم يقوم بضرب زميلنا أشرف فتحى، الصحفى بمجلة الإذاعة والتليفزيون على رأسه بآلة حادة، فسقط على الأرض وسط بركة دماء وإذا به يقول أنا كويس.. نظرت إلى الـ«باص» فإذا به قد اختفى وانشغلنا بمحاولة وقف دماء أشرف.
صعدنا جميعاً الأتوبيسات ونحن غير مصدقين أن هذه أحداث مباراة، حتى ولو كانت فاصلة لكأس العالم، وأجمعنا على أن ذلك وما نراه حرب عصابات فالمشاهد تتصاعد عنفاً والإعلام ينقل، ولا نرى إلا إصراراً على الأذى من جانب الجزائريين تجاه المصريين الذين التزموا بما أملاه عليهم قيادات الرياضة وعلى رأسهم الكابتن شوبير، الذى تمنيت أن يرى دماء أشرف وهى تسيل على الأرض أمام سفارة مصر فى الخرطوم والجانى مشجع الجزائرى، وتحركت سيارتنا فى اتجاه استاد المريخ وقد نجونا بحمد الله من الحجارة التى وجهت فى اتجاه سيارتنا ولم يصب أحدنا بأذى.
المفاجأة كانت عندما دخلنا استاد أم درمان فلم يسألنا أحد عن شىء ولم يكلف أحد من الأمن نفسه بتفتيشنا حتى التذكرة لم يطلبها حارس البوابات وهنا كانت الطامة الكبرى، حيث إن ذلك معناه أن الجزائريين دخلوا بأسلحة بيضاء دون أدنى معاناة. وجدنا مشهداً داخل الاستاد استوقفنا جميعاً فالمدرجات مكتملة، ولكن يظهر بوضوح كثرة أعداد الجمهور الجزائرى عن المصرى والأعلام تغطى الأماكن المخصصة لهم بالكامل وهتافاتهم شديدة.
ملاحظة.. رأيت فى جمهور مصر شباباً يرتدى «تى شيرت أبيض» مكتوب عليه الحزب الوطنى الديمقراطى، وسألت عن السر فى عدم ارتداء اللون الأحمر وهو لون فانلة مصر، بدلاً من الأبيض وهو لون فانلة الجزائر فقالوا: «إن ده تعليمات عليا».
وما أن بدأت المباراة إلا وكان كل منا صحفيين وفنانيين ممسكاً بشىء فوق رأسه كحماية له من الزجاجات الطائشة والحجارة القادمة من جمهور الجزائر باتجاهنا.. اليأس بدأ يتسرب إلينا شيئا فشيئا خاصة بعد هدف الجزائر الذى ألهب حماسهم لاعبين وجمهوراً، فالمصريون غير منظمين فى هتافاتهم لعدم وجود «مايسترو» لتلك المهمة، كما أن تفوق عدد جمهور الجزائر كان واضحاً.
انتهت المباراة بفوز الجزائر وخرجنا من استاد المريخ لا يعلم سوى الله بالمرارة التى تملأ حناجرنا، وكان أمن الاستاد أكد لنا أن الفريق المهزوم هو الذى سيخرج إلى المطار أولاً، وسيبقى جمهور الفريق الفائز فى المدرجات لمدة لا تقل عن ٣ ساعات.. تحركنا غير مشغولين باعتداءات جزائرية لمعرفتنا بأنهم جالسون لاحتفالات الفوز، وركبنا سيارتنا وفور وصولنا مطار الخرطوم كان المشهد مرعباً ٤ أتوبيسات تم تهشيمها تماما ومن حولها مصريون فى حالة بكاء هيستيرى.
حاولنا تهدئة إخواننا وبينما أستفسر من فتاة مصرية عما حدث أخبرتنا بأن مجموعة من جمهور الجزائر قامت بتلك العملية الفدائية وهم يهبطون من الأتوبيس، والأكثر من ذلك إثارة أن أحدهم حاول التحرش بها بعد أن هرولت خلف السيارة، ووصلنا خبر الاعتداء على المطربين محمد فؤاد وهيثم شاكر فحاولنا بسرعة الدخول إلى المطار إلا أن الكارثة الكبرى تمثلت فى إغلاق أبواب المطار فى وجوهنا، وعندما سألنا كانت الإجابة من أحد المصادر بأن الـ«بهوات الكبار بتوع مصر مسافرين»، ومن الطبيعى أن ننتظر حتى يطيروا بسلامة الله وظل هذا الحال أكثر من ٣ ساعات، بعدها تدافع الجميع إلى المطار وبدأنا الهرولة لحجز مقعد على الطائرة دون أى أوراق.
وعندما جلست بجوار زميلى محمد أبوزيد وخليفة جاب الله قلت لهما: «نحمد الله أننا انهزمنا حقناً لدماء المصريين فى السودان والجزائر».

http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=233946&IssueID=1595

-----------------------------منتدى حسب الله-------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hassabala.yoo7.com
 
الدماء سالت أمام سفارتنا على يد الجزائريين..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حسب الله :: الحديقة العامة :: زهـرة المواضيـع العـامة-
انتقل الى: