منتدى حسب الله

اذا كانت هذه زيارتك الأولى بالمنتدى [/color]
نتشرف بتسجيلك والإنضمام لأسرتنا
او سجل دخولك لو انت عضو وشارك
معنا اجعل وجودك فى المنتدى ذكر واستغفار
[color=red]


منتدى حسب الله

منتدى عربى رائع جدا نتمنى له الدوام. فيه كل اللى نفسك فيه
 
الرئيسيةالبوابة2س .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ألا بذكر الله تطمئن القلوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
saber galal
عضو جديد


عدد الرسائل : 1
نقاط : 6093
تاريخ التسجيل : 05/04/2015

مُساهمةموضوع: ألا بذكر الله تطمئن القلوب   الأحد أبريل 05, 2015 2:58 pm

تجويد القرءان الكريم

المبادىء الخاصة لعلم التجويد
باب مخارج الحروف و الصفات
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، بسم الله الرحمن الرحيم ، وبه نستعين، ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين ، ولا عدوان الا على الظالمين . وأشهد ان لا أله أله ألا الله وحده لا شريك له رب العالمين ، واله المرسلين ، وقيوم السموات والارضين. واشهد ان محمد عبده ورسوله المبعوث بالكتاب المنير ، الفارق بين الهدى والضلال، والغى والرشاد، والشك واليقين. انزله لنقرأه تدبرا، ونتأمله تبصرا ، ونسعد به تذكرا، ونحمله على احسن وجوهه و معانيه ، ونصدق به ونجتهد على اقامة أوامره ونواهيه. ونجتنى ثمار علومه النافعة الموصلة الى الله سبحانه من اشجاره ، ورياحين الحكم من بين رياضه وأزهره.
فهو كتابه الدال عليه لمن أراد معرفته، وطريقه الموصلة لسالكها اليه، ونوره المبين الذى اشرقت له الظلمات ،ورحمته المهداة التى بها صلاح جميع المخلوقات، والسبب الواصل بينه وبين عباده اذا أنقطعت ألأسباب ، وبابه ألأعظم الذى منه الدخول، فلا يغلق أذا غلقت الأبواب. وهو الصراط المستقيم الذى لا تميل به الأراء، والذكر الحكيم الذى لا تزيغ به الاهواء، والنزل الكريم الذى لا يشبع منه العلماء، لاتفنى عجائبه، ولاتقلع سحائبه،ولاتنقضى آياته، ولاتختلف دلالاته، كلما أزدادت البصائر فيه تأملا وتفكيرا، زادها هدايه وتبصيرا. وكلما بجست معينه فجر لها ينابيع الحكمة تفجيرا. فهو نور البصائر من عملها، وشفاء الصدور من أدوائها وجواها، وحياة القلوب، ولذة النفوس ، ورياض القلوب، وحادى الأرواح الى بلاد الأفراح، والمنادى بالمساء والصباح: يا اهل الفلاح حى على الفلاح. نادى منادى الايمان على رأس الصراط المستقيم:
" يا قومنا اجيبوا داعى الله وآمنوا به يغفر لكم من ذنوبكم ويجركم من عذاب أليم"
< الأحقاف:31 >
وأما بعد:
عن عثمان بن عفان رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
*(خيركم من تعلم القرآن وعلمه)*
عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه وسلم قال:
*( ان الله يرفع بهذا الكتاب أقوام ويضع آخرين)*
عن بن عباس رضى الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
*(ان الذى ليس فى جوفه شئ من القرآن كالبيت الخرب)*
إن التجويد من جهة العموم يراد به تحسين القراءة ، وأن لا يخرج به عن حد اللفظ العربى فى النطق. ويمكن أن يقال : ان التجويد هو وصف للقراءة النبوية التى ورد ضبطها وحفظها من طريق ائمة القراءة كنافع وعاصم والكسائى وغيرهم . وهؤلاء الكرام قد نقلوا حروف القرآن وكيفية نطق هذه الحروف (التجويد) وهما أمران متلازمان لا يمكن أن ينفك احدهما عن الآخر، فمن قبل عنهم نقل الحروف لزمه ان يقبل عنهم نقل الأداء (اى: التجويد). وان صحت هذه المقدمة، فان قراءة القرآن وأداءه بما نقل منهؤلاء الأئمه يلزم الأخذ بها، ولا تصح مخالفتها او تركها الا بدليل قوى يعترض به المعترض على علم التجويد ، وبما انه كثر الكلام عن هذا العلم بما لا طائل
تحته فأقول :
نزل القرآن بلغة العرب ، ولها طريقة فى أداء حروفها ،ولم يرد ان القرآن خالف هذا الأداء من جهة الحروف
فمن قرأ :" الحمد لله" قرأها : الهمد لله ، قيل : انه قد لحن لحنا جليا لأنه لم ينطق بالمنزل على وجهه الذى
نزل به ، ومن ثم فانه يلزم قارئ القرآن ان يعرف نطق الحروف عربية حتى لا يخل بشئ من أداء القرآن.
ويحصل ضبط الحروف من هذه الجهة بمعرفة مخارج الحروف وصفاتها، وليعلم ان دراسة المخارج الحروف وصفاتها ليس مما يختص به علم التجويد، بل هو مما يدرس في علم النحو واللغة لأن كل كلام عربى لا يخرج
عن هذين الموضوعين، ولهذا تجد أن أعظم كتاب فى النحو هو كتاب سيبويه ومن هنا كانت دراسة المخرج والصفات لازمة لكل كلام عربى لكى ينطق به على وجه العربية.
ولذلك سأكتب فى هذا البحث عن شيئين رئيسين هما


*باب مخارج الحروف والصفات : 1ـ أهمية معرفة باب مخارج الحروف ةالصفات، 2ـتعريق الحرف والصوت والمخرج
3ـ أختلاف العلماء فىعدد الحروف، 4ـ تجويد الحركات ، 5ـ مقدمة تعيين مخارج الحروف ، 6ـالمخرج الأول : مخرج الجوف ، 7ـالمخرج
الثانى : مخرج أقصى الحلق

*علوم القرآن وآداب حملة القرآن : كتاب التبيان فى آداب حملة القرآن


ّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ
ّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ
ّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ

أولا : اهمية باب مخارج الحروف :
أن قطب علم التجويد هو معرفة مخارج الحروف والصفات فأن هذا الباب منأهم مباحث فن التجويد فكل مسائل
التجويد محصورة فيه
* تعريف التجويد:
هو أخراج كل حرف من مخرجه مع اعطاؤه حقه ومستحقه من الصفات 0 ولذلك قال بعض العلماء أن المخارج والصفات هى التجويد ولذلك كان على من يريد أن يتقن قراءة الكتاب يعلم مخارج الحروف والصفات لينطق
بأفصح اللغات فعن بن عباس رضى الله عنه أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :



أحب العرب لثلاث، لأنى عربى ،القرآن عربى ، ولسان أهل الجنة فى الجنة عربى
أخرجه الطبرا نى والحاكم

و قد قال الجزرى فى متن الجزريه

اذ واجب عليه محتم قبل الشروع أولا ان يعلموا
مخارج الحروف والص فات ليلفظوا بأفصح اللغات

وقال الامام أبو عمرو الدانى فى " التحديد فى الاتقان والتسديد فى صنعة التجويد " :
ان قطب التجويد معرفة مخارج الحروف واجناسها التى بها تنفصل بعضها من بعض وان اشتركت فى الصوت او المخرج

وقال السمنودى فى " التحفة السمنودية " عن التجويد

أركانه معرفة المخارج كذا الصفات ثم أحكام تجى

وقال أيضا فى " لآلئ البيان فى تجويد القرآن "

وحده اعطاء كل حرف حقوقه من مخرج ووصف


ولذلك كان علينا أ نتقن هذا الباب فتحدث اولا عن :

تعريف الحرف :
أولا الحرف فى اللغة : هو طرف الشئ ، ووجهه ، وحده ، وناحيته ، وجانبه فقال تعالى :

*( ومن الناس من يعبد الله على حرف )*

ثانيا الحرف فى النحو : هى كلمة لاتعبر عن معنى بل يجب أن تأتى مع كلمة آخرى أو جملة ليظهر لها معنى

ثالثا الحرف فى الأصطلاح : له تعريفين :

الأول منوجه نظر القراءات : هو وجه من وجوه القراءة تواتر عن رسول الله والدليل على ذلك
حديث الرسول صلى الله عليه وسلم :
"ان هذا القرآن نزل على سبع أحرف ، فاقرءوا ما تيسر منه "
الثانى الحرف فى التجويد : هو صوت معبر أعتمد على مقطع أو مخرج مقدر أو محقق أى أنه صوت لابد أن
نتلقاه بحاسة السمع ، ولابد أن يعبر عن حرغ من الحروف ، وأن يكون له موضع فى الجهاز الصوتى يخرج
منه عند النطق به ........ أى ان تعريف الحرف فى التجويد اعتمد على ان يكون الحرف:
1ـ صوت
2ـ معبر
3ـ اعتمد على مخرج
ومن هنا يأتى تعريف المخرج : هو موضع معين فى الجهاز الصوتى يخرج منه الحرف
والمخرج نوعان :
الأول محقق: هو الذى يمكن معرفة مكانه على وجه الدقة مثال : يمكن ان يعتمد على جزء معين من
( الحلق أو السان أو الشفتين )
الثانى مقدر : هو الذى لايمكن معرفته أو تحديد بدايته ونهايته على وجه الدقة مثل : مخرج الجوف
علاقة الصوت بالحرف :


"*( كل حرف صوت ولكن ليس كل صوت حرف )*"
فالصوت : هو هواء محمل بالموجات الصوتية ( الريح ) أصطدم بجسمين صلبيين عشوائيا ومن ثم فالصوت عام
الحرف : هو صوت معبر أختص بالأنسان
ولذلك كانت علاقة الصوت والحرف علاقة عام بخاص

عدد حروف الهجاء :
لقد أختلف العلماء فى هذا الموضوع وهذه الأختلافات جائت فى أربعة أراء كما بالجدول التالى :

الأراء مضمون الرأى الدليل

الرأى الأول أن عدد الحروف الهجائية * أننا اذا رسمنا الهمزة نرسمها على ألف
ثمانية وعشرين لأنهم فتكون الهمزة هى الألف
قالوا أن الهمز هى الألف * أن كل حرف فى الحروف الهجائية يبدأ
فيه بأسمه فالتاء أوله تاء، والظاء أوله
ظاء وعلى ذلك فالألف أبتدأ بأسمه ولذلك
تكون الهمزة هى الألف.

الرأى الثانى أن الحروف تسعة *ان الهمزة أحيانا تكتب على واو أو على ياء
وعشرون حرفا فقالو أن أو على السطر
الهمزة حرف والألف حرف * ولو كل حرف بدأ باسمه فلم جاء هاء فى
اول كلمة " همزة " ومن المستحيل أن
تكون الهمزة هاء
* القرآن دلل على ذلك فمثلا كلمة سماء
عندما نتهجاها نقول سين ، ميم ، ألف
همزة ولا نقول سين ، ميم ، ألف ، ألف
* ان الألف مخرجها مقدر ، أما الهمزة
فمخرجها محقق فلو كان الألف هو
الهمزة لكان مخرجهما واحد
* الألف تكون ساكن مفتوح ما قبله أما
الهمزة فساكنة أو متحركة
* هناك شواهد فى التجويد النظرى فقد
استثنى الألف بعد الميم لأنها ساكنة و
جاء فى القرآن الكريم فى سورة المائدة
"( يأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم)"
فجاءت الهمزة بعد الميم لذلك فأن الألف
حرف والهمزة حرف
فقد قال صاحب تحفة الأطفال
والميم ان تسكن تجى قبل الهجا
لا ألف لينة لذى الحجا
* مواضع الألف فى الكلمة أثنان وهما
متوسطة أو متطرفة لأنها ساكنة أما
الهمزة فلها ثلاث مواضع وهما مبدوء
بها الكلام أو متوسطة أو متطرفة
* الهمزة لها خمس صفات وهى ( الجهر
والشدة والأستفال والأنفتاح الأصمات
أما الألف فليست لها صفة انما هى
حرف امعة تتبع ما قبلها
هذا الرأى هو الأرجح ومنه قد أصبح عدد الحروف29 حرف وهما
( ء ، ب ، ت ، ث ، ج ، ح ، خ ، د ، ذ ، ر ، ز ، س ، ش ، ص ، ض ، ط ، ظ ، ع ، غ ، ف ، ق ، ك ، ل ،
م ، ن ، و ، ا ،ى )
ولقد وضعت الألف بعد الواو وقبل الياء لقول صاحب تحفة الأطفال :
حروفه ثلاثة فعيها من لفظ واى وهى فى نوحيها


الرأى الثالث أن الحروف عددها ثلاثون و * أنهم يروا أن الغنة لها مخرج وهو
ذلك لأنهم أضافوا الغنة الى الخيشوم ولها فترة زمنية حركتان
الحروف. لأنه صوت أعتمد على مخرج ولكن
هذا الرأى ضعيف للأسباب التالية
1ـ الغنة صوت ولكن لا يطلق على
كل صوت حرف لأن الحرف
صوت معبر اعتمد على مخرج
فهل صوت الببغاء حرف؟
2ـ الغنة صفة للنون والتنوين و
الميم والصفة تتبع الموصوف
فمخرج الغنة هو مخرج أحرف
الغنن أو الذى وصفه بالغنة وليس
مخرج الغنة
3ـ الفترة الزمنية التى تستغرقها
الغنة هى الحرف الموصوف
وليس الغنة
.
الرأى الرابع أن عدد الحروف ثلاثة * هذا الرأى ضعيف لنه خلط بين
وثلاثون حرف لأنهم الحروف الأصلية والفرعية وهو
زادوا على التسعة و و هو ضعيف لأن الأربعة الزيادة
العشرون حرف أربعة هى أصوات لاتعبر عن معنى اذا
أحرف وهما: الهمزة نطقت وحدها
المسهلة والصاد المشماه
والألف الممالة والنون
المخفاه

الأدلة من المتون على ان عدد حروف الهجاء تسع وعشرون حرفا هى:

قال الأمام الطيبى فى " القول المفيد " :

وعدة الحروف للهجاء تسع وعشرون بلا امتراء
أولها الهمزة لكن سم يت بألف مجازة اذا قد صورت

قالمكى فى " الرعاية " :
الحروف التى يؤلف منها الكلام تسعة وعشرون حرفا ( ء ، ب ، ت ، ..............) وشهرتها تغنى عن ذكرها،
وهىالتى يفهم بها كتاب الله تعالى و بها يعرف التوحيد ويفهم ، وبها أفتتح الله عامة السور ، وبها أقسم ، وبها أنزلت أسماؤه وصفاته ، وبها قامت حجة الله على خلقه ، وبهاتعقل الأشياء وتفهم الفرائض والأحكام وغير ذلك
، وبالجملة شرفها كثير ولا يحصى.
ّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ
ّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ
تقسيم الحروف من وجهة نظر العلماء
تقسيم الحروف من وجهة نظر علماء اللغة الى : 1ـ حروف معنى ، 2ـ حروف مبنى
أولا حروف المعنى : حروف عند علماء النحو وهى كلمات لاتعبر عن معنى وحدها ، و انما نما تحتاج لغيرها
لتعبر عن معنى ، و تسمى بالأداه الرابطة لأنها تربط بين الأسماء والأفعال ببعضها البعض مثل حروف الجر والنصب .
ثانيا حروف المبنى : هى حروف تبنى أوتتكون منها الكلمات فى اللغة العربية وهى الحروف الهجائية التسع
والعشرون وهذه الحروف هى موضوع البحث فى باب مخارج الحروف والصفات .
تقسيم حروف المبنى من وجهة نظر علماء التجويد الى : 1ـ حروف أصلية ، 2ـ حروف فرعية
أولا الحروف الأصلية : هى الحروف التى تعتمد على مخرج أو مقطع واحد عند نطقها و يترتب عن ذلك خروج
صوت واحد يعبر عن حرف واحد من حروف اللغة العربية وهذا التعريف يصدق على كل جروف الهجاء ال 29
ثانيا الحروف الفرعية : هى الحروف التى تعتمد على مخرجين عند نطقها ، ويترتب على ذلك خروج صوت
مشوب ، أى صوت يتردد أو يتأرجح بين حرفين ........ والحروف الهجائية فى جميع القراءات خمس متفق
عليها وثلاث مختلف فيها .
الحروف الفرعية المتفق عليها :
1ـ الهمزة المسهلة : وهى همزة تطلق بين بين أى تنطق بين الهمزة وحرف جنس حركتها ( التشكيل )
أى اذا كانت متحركة بفتح تنطق بين الهمزة والألف واذا كانت متحركة بكسر تنطق بين الهمزة والياء
واذا كانت متحركة بضم تنطق بين الهمزة والواو .
* والهدف منذلك التخفيف على القارئ لأن حرف الهمزة أصعب الحروف نطقا وذلك لأن مخرجه هو آخر
مخارج الحروف وتزيد صعوبته عندما تجتمع همزتين فى كلمة ولذلك فى بعض القراءات يتم التخفيف فى نطقها
بنطق الهمزة الثانية غير محققة .
وفى رواية حفص عن عاصم لا تأتى الهمزة المسهلة ألا بين الهمزة والألف فى المواضع التالية بالقرآن :
ءألذكرين :
له فى هذه الكلمات الثلاثة فى ست مواضع فى القرآن المجيد وجهتان :
ءألله : ــــ الابدال : وهو ابدال الهمزة الثانية ألف ومدها ست حركات (مقدم فى الأداء )
ــــالتسهيل : وهو تسهيل الهمزة الثانية بين همزة وألف
ءألآن :


ءاعجمى : ــــ التسهيل : وهو تسهيل الهمزة الثانية بين همزة وألف


أما فى غير حفص عن عاصم : قد تأتى الهمزة المسهلة بين الهمزة والواو مثل : أءنزل (ص:Cool
أو بين الهمزة والياء مثل : أئنكم (النمل: 55)
قال الشاطبى فى الشاطبية :
وتسهيل أخرى بهمزتين بكلمة

2ـ الألف الممالة : تنطق الألف بين الألف والياء وفى رواية حفص عن عاصم جائت فى موضع واحد فى
القرآن فى كلمة : مجراها ( هود : 41 )
قال الشاطبى فى الشاطبية :
وما بعد راء شاع حكمه وحفصهم يوالى بمجراها وفى هود أنزلا

3ـ الصاد المشممة رائحة الزاى : تنطق الصاد بين الصاد والزاى وتأتى فى رواية حمزة فى كلمات مثل: صراط
قال الشاطبى فى الشاطبية :
بحيث أتى والصاد أشمها لدى خلف لخلاد أولا

4ـ الياء المشمة رائحة الواو : تنطق الياء بين الألف والواو وتأتى فى رواية هشام عن بن عامر ،وفى
قراءة الكسائى فى كلمات مثل قيل
قال الأمام الشاطبى فى الشاطبية :
وقيل وغيض ثم جئ لدى كسرها ضما رجال لتكملا

5ـالألف المفخمة التابعة لحرف مفخم : تنطق الألف بين الألف والواو وفى رواية حفص عن عاصم ط
تأتى كأى ألف مدية جاء قبلها حرف من حروف التفخيم المجموعة فى " خص ضغط قظ " و الراء واللام
فى حالة التفخيم
الحروف الفرعية المختلف فيها :
1ـ النون المخفاة : حيث ان صوتها يتأثر بالحرف المخفاة عنده مثل : أنزل
2ـ الميم المخفاة : حيث تتأرجح بين الميم والياء مثل: " أنبئكم بتأويله "
3ـ اللام المفخمة أو المغلظة : حيث تتأرجح بين مخرج اللام والواو
الأدلة من المتون على الحروف الأصلية و الحروف الفرعية

قال عثمان سليمان مراد فى " السلسبيل الشافى "
ثم الحروف عندهم قسمان أصلية فرعية فالثانى
خمسة أحرف بلا محالة همز مسهل ألف ممالة
والصاد والياء المشمتان وألف التفخيم سل بيان

وقال الأمام الطيبى فى " القول المفيد "
واستعملو أيضا حروفا زائدة على الـــذى قدتــه لفـائــــدة
كقصد تخفيف وقد تفرعــت من تلك كالهمزة حين سهلت
وألــف كاليــاء اذ تمــــــال والصاد كالزاى كما قد قالوا
واليــاء كالواو كقيــل ممــا كسر أبتداءه أشموا ضمــا
والألف التى ترها فخمــت وهكذا اللام اذا ما غلظــت
والنون عدوها اذا لم يظهروا قلت كذلك الميم فيم يظهر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ألا بذكر الله تطمئن القلوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حسب الله :: الحديقة العامة :: زهـرة المواضيـع العـامة-
انتقل الى: