منتدى حسب الله

اذا كانت هذه زيارتك الأولى بالمنتدى [/color]
نتشرف بتسجيلك والإنضمام لأسرتنا
او سجل دخولك لو انت عضو وشارك
معنا اجعل وجودك فى المنتدى ذكر واستغفار
[color=red]


منتدى حسب الله

منتدى عربى رائع جدا نتمنى له الدوام. فيه كل اللى نفسك فيه
 
الرئيسيةالبوابة2س .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البحر ... الموضوع الذي ورد بامتحان الكادر A01 - لغة عربية -

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منتدى حسب الله
المدير
المدير
avatar

عدد الرسائل : 6638
الأوسمة :
نقاط : 43024
تاريخ التسجيل : 25/04/2008

مُساهمةموضوع: البحر ... الموضوع الذي ورد بامتحان الكادر A01 - لغة عربية -   الجمعة أغسطس 29, 2008 11:44 pm

البحر ... الموضوع الذي ورد بامتحان الكادر A01 - لغة عربية -

--------------------------------------------------------------------------------

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تضمن امتحان الكادر للغة العربية ثلاث قطع أحدها تحدث عن البحر


أيها البحر

للرافعي


النص :

إذا احتَدَمَ الصيفُ، جعَلتَ أنت أيها البحرُ للزمنِ فصلاً جديداً يُسمَى "الربيعَ المائي ". وتنتقِلُ إلى أيامِك أرواحُ الحدائق، فتَنبُتُ في الزمنِ بعضُ الساعاتِ الشهيةِ كأنها الثمرُ الحُلوُ الناضجُ على شجرِه. ويُوحي لونُكَ الأزرقُ إلى النفوسِ ما كانَ يُوحيهِ لونُ الربيعِ الأخضر، إِلا أتَه أرق وألطف. ويرى الشعراءُ في ساحلِكَ مثلَ ما يرَونَ في أرضِ الربيع، أنوثة ظاهرة، غيرَ أنها تلِدُ المعانيَ لا النبات. ويُحِسُّ العشاقُ عندَك ما يُحسونَهُ في الربيع: أنَّ الهواءَ يتأؤَه...

في الربيع، يتحّركُ في الدمِ البشري سرُّ هذِه الأرض، وعندَ "الربيعِ المائي " يتحزكُ في الدمِ سزُ هذهِ السحب. نوعانِ مِنَ الخمرِ في هواءِ الربيعِ وهواءِ البحر، يكونُ منهما سكر واحدٌ مِنَ الطرَب. وبالربيعَينِ الأخضرِ والأزرقِ ينفتحُ بابانِ للعالمِ السحري العجيب: عالمِ الجمالِ الأرضيّ الذي تدخلُهُ الروحُ الإنسانيةُ كما يدخلُ القلبُ المحب في شعاعِ ابتسامةٍ ومعناها.

في "الربيع المائي"، يجلسُ المرء، وكأنه جالسٌ في سحابةِ لا في الأرض. ويشعرُ كأنهُ لابسْ ثياباً مِنَ الظلّ لا مِنَ القُماش، ويجدُ الهواءَ قد تنزهَ عن أن يكونَ هواءَ التراب. وتَخِفُّ على نفسِهِ الأشياء، كأنَّ بعضَ المعاني الأرضيةِ انتُزِعتْ مِنَ المادة. وهنا يُدركُ الحقيقة: أن السرورَ إِنْ هو إِلا تنبهُ معاني الطبيعةِ في القلب. وللشمسِ هنا معنًى جديد ليسَ لها هناك في "دنيا الرزق ". تُشرِق الشمسُ هنا على الجسم، أما هناك فكأنما تطلُعُ وتَغرُبُ على الأعمالِ التي يعملُ الجسمُ فيها. تطلعُ هناك على ديوانِ الموظفِ لا الموظف، وعلى حانوتِ التاجرِ لا التاجر، وعلى مصنَعِ العاملِ، ومدرسةِ التلميذِ، ودارِ المرأة. تطلُعُ الشمسُ هناك بِالنور، ولكنَّ الناسَ- وا أسفاه- يكونونَ في ساعاتِهمُ المظلمة... الشمسُ هنا جديدة، تُثبِتُ أنَّ الجديدَ في الطبيعةِ هو الجديدُ في كيفيةِ شعورِ النفسِ به.

والقمرُ زاهٍ رفاف مِنَ الحُسن، كاْنهُ اغتسلَ وخرجَ مِنَ البحر. أو كأتهُ ليس قمراً، بل هو فجرٌ طلَعَ في أوائلِ الليل، فحصرَتْهُ السماءُ في مكانِه ليستمرَ الليل. فجرٌ لا يُوقِظُ العيونَ من أحلامِها، ولكنه يُوقِظُ الأرواحَ لأحلامِها. ويُلقي من سحرِهِ على النجومِ فلا تظهرُ حولَهُ إِلَأ مُستَبهِمَةَ كأنها أحلائم معلقة. للقمرِ هنا طريقةْ في إبهاجِ النفسِ الشاعرة، كطريقةِ الوجهِ المعشوقِ حينَ تقبلُهُ أولَ مرة.

و"للربيعِ المائي" طيورُهُ المغزدةُ وفَراشُهُ المتنقل: افا الطيورُ فنساغ يَتَضَاحَكنَ، وأما الفَراشُ فأطفال يتواثبون. نساءٌ إذا اَنغصَمسنَ في البحر، خُيلَ إليّ أنَّ الأمواجَ تَتَشاحَنُ و تتخاصم على بعضهن... رأيتُ منهُن زهراءَ فاتنةً قد جلسَت على الرملِ جِلْسَةَ حوّاءَ قبلَ اَختراعِ الثياب، فقالَ البحر: يا إلهي! قدِ اَنتقلَ معنى الغَرَق إلى الشاطىء... إِن الغريقَ مَن غَرِقَ في مَوجةِ الرملِ هذه...

والأطفالُ يلعبونَ ويصرخُونَ ويضِجونَ كأَنَّما أتسعَت لهُمُ الحياةُ والدنيا. وخُيلَ إليهم أئهم أقلقوا البحرَ كما يُقلقونَ الذار، فصاحَ بهم: وَيْحَكُم يا أسماكَ التراب...! ورأيتُ طفلأ منهم قد جاءَ فَوَكَزَ البحرَ برِجلِهِ! فضحِكَ البحرُ وقال: اَنظروا يا بني آدم!! أعَلى اللهِ أن يَغبَأَ بالمغرورِ منكم إذا كَفَرَ بِه؟ أعَلَيّ أنْ أعبأَ بهذا الطفلِ كيلا يقولَ إِئه ركلَني برجلِه...؟ أَيها البحر، قد ملأتك قوةُ اللَّهِ لتُثبِتَ فراغَ الأرضِ لأَهلِ الأرض. ليسَ فيك ممالِكُ ولا حدود، وليس عليك سلطان لهذا الإنسانِ المغرور. وتجيشُ بِالناسِ وبِالسفُنِ العظيمة، كائكَ تحملُ من هؤلاءِ وهؤلاءِ قشا ترَمي به. والاختراعُ الإنسانيُ مهما عَظُمَ لا يُقني الإنسانَ فيك عن إيمانِه. وأنت تملأُ ثلاثةَ أرباعِ الأرضِ بالعظمَةِ والهَول، ردا على عَظمةِ الإنسانِ وهولِهِ في الربعِ الباقي، ما أعظمَ الإنسانَ وأصغَرَه!

ينزل في الناسِ ماؤك فيتساوَون حتى لا يختلفَ ظاهر عن ظاهر. ويركبونَ ظهرَك في السفُنِ فيحِنُ بعضُهم إلى بعضِ حتى لا يختلفَ باطن عن باطن. تُشعرُهم جميعاًانهم خرجوا مِنَ الكُرَةِ الأرضية ومِن أحكامِها الباطِلة. وتُفقرُهم إلى الحب والصداقةِ فقراَ يُريهمُ النجومَ نفسَها كانها أصدقاء، إذ عرفوها في الأرض. يا سحرَ الخوف، أنت أنت في اللجَّةِ كما أنت أنت في جهنم.

وإذا ركبَك المُلحِدُ أيها البحر، فرَجَقتَ من تحتِه، وهَدَزتَ عليه وثُرتَ بِه، وأرْيتَة رأيَ العين كأنهُ بين سماءينِ ستنطبقُ إحداهُما على الأخرى فَتُقفَلانِ عليه - تركْتَه يَتَطأطَأُ ويَتَواضع، كائكَ تهزُّهُ وتهز أفكارَه معاَ، وتُدَحرِجُهُ وتُدحرُجُها. وأطَرتَ كل ما في عقلِهِ فيلجأُ إلى اللهِ بعقلِ طِفل. وكشفتَ له عنِ الحقيقة: أن نسيانَ اللهِ ليسَ عمَلَ العقل، ولكنهُ عملُ الغَفلةِ والأمنِ وطولِ السلامة.

ألا ما أشبَهَ الإنسانَ في الحياةِ بِالسفينةِ في أمواجِ هذا البحر! إنِ أرتفعَتِ السفينةُ، أوِ اَنخفضت، أو مادَتْ ، فليسَ ذلك منها وحدَها، بل مما حولَها. ولن تستطيعَ هذهِ السفينةُ أن تملِكَ من قانونِ ما حولَها شيئاَ، ولكنَّ قانونَها هوَ الثباتُ، والتوازنُ، والاهتداءُ إلى قصدِها، ونجاتُها في قانونِها. فلا يَعتِبَنَّ الإنسانُ على الدنيا وأحكامِها، ولكق فَلْيَجتهذ أن يحكمَ نفسَه.


الأسئلة الواردة :

الفكرة الرئيسية في النص السابق هي :

أ - شرح موسم الربيع المائي
ب - الموازنة بين البحر والأرض .
جـ - العلاقة بين الإنسان والبحر .
د - عرض مظاهر عظمة البحر .


(2) عبر الكاتب عن العلاقة بين الإنسان والبحر .... فأين تجد ذلك في النص :

أ - في الفقرتين الأولى والثانية .
ب - في الفقرتين الرابعة والخامسة .
جـ - في الفقرتين الثالثة والرابعة .
د - في الفقرتين الثانية والثالثة .

(3) المعنى المتضمن في قول الكاتب "لا يختلف باطن عن باطن" هو :

أ - أن جميع من يركبون البحر يتشابهون .
ب - أن البحر يوحد مشاعر من يركبونه .
جـ - أن أعماق البحر متشابهة .
د - باطن الإنسان يشبه أعماق البحر .

(4) يرى الكاتب أن الإنسان في الحياة يشبه السفينة بين أمواج البحر . بم تحكم عليه في ضوء قراءتك للنص :

أ - واقعي ، لأنه يعبر عن واقع حياة الإنسان .
ب - قدري ، لأنه أغفل إرادة الإنسان وقدراته .
جـ - انهزامي ، لأنه يرى الإنسان ضعيفاً مقهوراً .
د - موضوعي ، لأنه أقر للإنسان قانونه ، وللطبيعة قوانينها .

-----------------------------منتدى حسب الله-------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hassabala.yoo7.com
منتدى حسب الله
المدير
المدير
avatar

عدد الرسائل : 6638
الأوسمة :
نقاط : 43024
تاريخ التسجيل : 25/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: البحر ... الموضوع الذي ورد بامتحان الكادر A01 - لغة عربية -   الجمعة أغسطس 29, 2008 11:53 pm

السؤال الخامس
ما معنى كلمة " زاه " في الفقرة الثالثة
1- متعال.
2- ساطع.
3- مختال.
4- منير.
إجابات قطعة النيل بالترتيب وهى لم تتغير في الأيام السابقة ولن تتغير

1- أشرح موسم الربيع المائي
2- ب في الفقرتين الرابعة والخامسة
3- أ أن جميع من يركبون البحر يتشابهون
4- ب أن جميع من يركبون البحر يتشابهون
5- أ ساطع.

-----------------------------منتدى حسب الله-------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hassabala.yoo7.com
منتدى حسب الله
المدير
المدير
avatar

عدد الرسائل : 6638
الأوسمة :
نقاط : 43024
تاريخ التسجيل : 25/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: البحر ... الموضوع الذي ورد بامتحان الكادر A01 - لغة عربية -   السبت أغسطس 30, 2008 12:00 am


اليكم سؤال اخر فىالنحو لامتحان اليوم عربى عام

رايت-------فضل عليك
ا-اخاك ذا
ب- اخاك ذى
ج- اخوك ذو
د- اخيك ذا

رأيت أخاك ذا فضل عليك

السبب :

رأيت : فعل وفاعل

أخاك : مفعول به منصوب بالألف لأن أخاك من الأسماء الخمسة
ترفع بالواو وتنصب بالألف وتجر بالياء

ذا : تتبع أخاك منصوبة أيضاً

والله أعلم


هل من احد فى المدرسة؟
نوع الجملة
ا- اسمية ب- فعلية
جج-شبه جملة جار ومجرور
شبه جملةظرف

كل أدوات الاستفهام - أو معظها - أسماء
مادامت الجملة بدأت باستفهام "هل"
فالجملة اسمية

والله أعلى و أعلم .... ،

-----------------------------منتدى حسب الله-------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hassabala.yoo7.com
 
البحر ... الموضوع الذي ورد بامتحان الكادر A01 - لغة عربية -
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حسب الله :: الحديقة العامة :: زهـرة المواضيـع العـامة-
انتقل الى: